الحق و الباطل

إذا الإنسان خضع للحقّ وما استعلى فهو في طريق العِزّ، وإذا اعْتزّ بالباطل فهو في طريق الذلّ، إذا تذلَّل لأهل الحق صار في طريق العزّ، وإذا استعلى عليهم، واعْتزَّ بأهل الباطل صار في طريق الذلّ، ولا ينفعُهُ عملهُ شيئًا.

آداب الكسب و المعاش

على التاجر أن يبدأ تجارته بنوايا طيبة ولا يمنعه سوق الدنيا عن سوق الآخرة، للآخرة سوق وللدنيا سوق، وأسواق الآخرة المساجد التي بها تتعرَّف إلى الله سبحانه وتعالى، وبها يزداد علمك، وتزداد رؤيتك وضوحاً، ويزداد قربك، لذلك من علامات المؤمن أنه لا تشغله الدنيا عن الآخرة.

التأدب بآداب الإسلام

الإنسان يجب أن يتأدب بأدب الإسلام، هناك شخص يحل غلاظته على الناس باسم الدين، أنا من أجل أن أتحقق، من أجل أن أدقق وأتقصى الحلال، أنت تقصى الحلال بشكل لطيف ليس بشكل مزعج للناس، لئلا يكره الناس دينك.

الأخوة الإيمانية

ومُجمل القول أن النبي صلى الله عليه وسلم فضلاً عن أنه نهى عن كل ما من شأنه أن يُضعف الأخوّة الإيمانية الإنسانية أو يقوضها ، من السخرية ، والتنابز بالألقاب، وسوء الظن ، والتجسس ، والغيبة … وأمر بكل ما من شأنه أن يُمتِّن أواصر هذه الأخوّة فأمرنا أن نرحم الصغير ، ونوقر الكبير ، وأن نُعين الضعيف ، وأن ننصر المظلوم ، وأن نكظم الغيظ ، وأن نعفو عن الناس… جعلها من مقومات الإيمان.