الزمن بالمنظور الإسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم

الزمن بعد حركي و هو البعد الرابع للأشياء:

أيها الأخوة الكرام، مضى عام وأقبل عام، وماذا يعني أن يمضي عام وأن يأتي عام؟ إنه الزمن في حركته، ما حقيقة الزمن؟ إنه البعد الحركي للأشياء، فالطول والعرض بعدان سطحيان، طول وعرض، والعمق أو الارتفاع بعد حجمي، الزمن بعد حركي، هناك نقطة فإذا تحركت شكلت، إذا تحرك الخط شكّل سطحاً، فإذا تحرك السطح شكّل حجماً، فإذا تحرك الحجم شكّل زمناً، هو البعد الرابع للأشياء.
وهل تصدق أيها الأخ الكريم أنك زمن، من أدق أدق تعريفات الإنسان إنه زمن،
كما قال الإمام الجليل الحسن البصري:

الإنسان بضعة أيام، كلما انقضى يوم انقضى بضع منه

أيها الأخوة، الحركة المطلقة في الكون هي حركة الضوء، يقطع في الثانية الواحدة ثلاثمئة ألف كيلو متر، وأي جسم سار مع الضوء أوقف الزمن، هذا الجمع الغفير ـ جزاكم الله خيراً ـ هناك موجات ضوئية تصعد إلى العالم الخارجي، لو قدر لإنسان أن يسير معها لكان هذا المنظر إلى أبد الآبدين، إذا سار الجسم مع الضوء أصبح ضوءاً وتوقف الزمن، فإذا سبق الضوء تراجع الزمن، وإذا قصَّر عن الضوء تراخى الزمن، هذا بحث دقيق جداً يحتاج لوقت، الآن نريد الحقائق المبسطة.
أيها الأخوة الكرام، قال تعالى:

(وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38))

[سورة يس]

الشمس تتحرك والحركة هي البعد الرابع، والأرض تتحرك حول نفسها حركة، وحول الشمس حركة، حول نفسها الليل والنهار، وحول الشمس الفصول الأربعة التي تجمعها السنة الشمسية.

الزمن في التصور الإسلامي:

الإنسان أيها الأخوة لو بحث عن الزمن في التصور الإسلامي، فالحقيقة الله عز وجل يقول:

(وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3))

[سورة العصر]

خسارة الإنسان تتأتى من أن مضي الزمن يستهلكه، سبت، أحد، اثنين، ثلاثاء، أربعاء، خميس، مضى أسبوع، أول أسبوع، ثاني أسبوع، ثالث أسبوع، رابع أسبوع، مضى شهر، أول شهر، ثاني شهر، ثالث شهر، مضى فصل، أول فصل، ثاني فصل، ثالث فصل، رابع فصل، مضى عام، أول عشرة أعوام عقد، فالأيام تمضي والزمن لا يتوقف، لذلك قال تعالى:

(وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْر)

أي إن مضي الزمن يستهلكه، أنت بضعة أيام، كلما انقضى يوم انقضى بضع منك،
لذلك أنت بضعة أيام أي أنت زمن،
أو لك أن تقول: إن رأسمالك الوحيد هو الزمن،
ولك أن تقول: إن أثمن شيء تملكه هو الزمن،
هذا الزمن كيف تنفقه؟
إما أن تنفقه كما ينفقه معظم أهل الأرض، يأكلون، ويشربون، ويتمتعون، ثم يفاجؤون بالموت،
أو أن تنفقه إنفاقاً يمكن أن نسميه إنفاقاً استثمارياً، بمعنى أنك تفعل في هذا الزمن الذي سينقضي عملاً ينفعك بعد انقضاء الزمن،
لذلك ما الذي يدخل معك إلى القبر؟ أعمالك الصالحة فقط، لا يدخل معك إلا أعمالك، أما بيتك، مركبتك، محلك التجاري، مكتبك الفخم، كل دنياك تتركها وتذهب إلى القبر.

على الإنسان أن ينفق الوقت في معرفة الله:

أيها الأخوة الكرام، لذلك الإنسان من أجل أن ينفق الزمن إنفاقاً استثمارياً، من أجل أن يفعل في الزمن الذي سينقضي عملاً يجده بعد انقضاء الزمن، ينبغي أن يتفكر في خلق السماوات والأرض من أجل أن يعرف الله، فالأقدام تدل على المسير، والماء يدل على الغدير، أفسماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج، ألا تدلان على الحكيم الخبير؟
وأن هذا الخالق عظيم في خلقه، كامل في أفعاله، ومن لوازم كماله ألا يدع عباده من دون تعريف، ولا تبيين، ولا منهج من أمر، ونهي، وإعذار، وإنذار، ووعد، ووعيد، لأن كمال الخلق يدل على كمال التصرف، هذا الكون يشف عن خالق عظيم، رحمن رحيم، حكيم قدير، غني شفوق، هذه الأسماء الحسنى التي تستشفها من خلق الله، ومن أفعاله، ومن كلامه، لذلك هناك آيات كونية، وآيات تكوينية، وآيات قرآنية.

القرآن من كلام الله يؤكده بعض مظاهر الإعجاز العلمي فيه:

الآن أنت حينما تعرف الله عز وجل من خلال هذا الكون تجد أمامك كتاباً من عند الله، ما الدليل على أنه كلام الله؟ قال بعضهم: الإعجاز العلمي.

1. الظلام في الفضاء الخارجي:

رائد الفضاء حينما صعد إلى القمر في أول رحلة، و بعد أن تجاوز طبقة الهواء التي يبلغ سمكها خمسة وستين ألف كيلو متر، وانتقل إلى الفضاء الخارجي، إلى مكان ليس فيه هواء صاح هذا: لقد أصبحنا عمياناً لا نرى شيئاً، لماذا؟ لأن في الأرض ظاهرة اسمها أشعة انتثار الضوء، لأن أشعة الشمس حينما تسلط على الهواء فذرات الهواء تعكس بعض الأشعة على ذرات أخرى، ما دمت في الهواء هناك ضياء وهناك أشعة شمس، فإذا تجاوزت الهواء انعدم التناثر فأصبح الجو مظلماً، فصاح هذا الرائد: لقد أصبحنا عمياناً، نفتح القرآن الكريم وهو قبل ألف وأربعمئة سنة فنقرأ قوله تعالى:

(وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنْ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ، لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ)

[سورة الحجر]

حقيقة كشفت بعد ارتياد الفضاء الخارجي، والقرآن ذكرها قبل ألف وأربعمئة سنة، ومثل هذه الحقيقة حقائق لا تعد ولا تحصى، فأحد أكبر أدلة أن القرآن الكريم كلام الله الإعجاز العلمي.

2. المخترعات المذهلة التي تلفت النظر:

إنسان يركب طائرة حديثة جداً، وأسرع طائرة، تفتح القرآن الكريم وأنت في الطائرة، تقرأ قوله تعالى:

(وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً (8))

[سورة النحل]

الآن يوجد طائرة، و قطار، و مركبات، و حوامات، و يخوت، و بواخر، و سيارات، تابع الآية:

(وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (8))

[سورة النحل]

إذاً هو كلام خالق الكون.

3. الوردة الجورية:

وكالة فضاء تعد الأولى في العالم عرضت في موقعها المعلوماتي صورة لوردة جورية، إذا تأملتها لا تشك لثانية واحدة أنها وردة جورية، وردة بأوراقها الحمراء الداكنة، ووريقاتها الخضراء الزاهية، وكأسها الأزرق في الوسط، كتب تحت هذه الصورة “صورة انفجار لنجم اسمه عين القط “، يبعد عنا ثلاثة آلاف سنة ضوئية، افتح القرآن الكريم:

(فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ (37) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (38))

[سورة الرحمن]

القرآن الكريم كلام الله يؤكده وقوع الوعد والوعيد:

هذا الكون يدل على إله عظيم موجود، وواحد، وكامل، ذي الأسماء الحسنى والصفات الفضلى، وهذا القرآن الكريم أكبر دليل فيه الإعجاز العلمي الذي تؤكده أكثر من ألف وثلاثمئة آية، وهذا القرآن الكريم كلام الله يؤكده وقوع الوعد والوعيد،
نظام مالي عالمي عمره مئات السنين قائم على الربا، وعلى المحرمات، والنظام العالمي متين جداً، كيف انهار هذا النظام؟ انهيار النظام المالي العالمي، أكثر من مئة وخمسة وخمسين مصرفاً أعلن إفلاسه، انهيار هذا النظام تحقيق الوعيد الإلهي:

(يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ)

[سورة البقرة الآية: 286]

ما الدليل على أن هذا القرآن كلام الله؟ إعجاز علمي وتحقق الوعد والوعيد، وما الدليل على أن هذا الإنسان محمد بن عبد الله صلوات الله عليه هو رسول الله؟ إنه جاء بالقرآن.

الله أرسل الأنبياء من أجل أن يعرف للناس حقيقة الكون، والحياة، والإنسان:

إذاً الله عز وجل أعطاك كوناً ينطق بوجود الله، ووحدانيته، وكماله، أعطاك قرآناً من خلال إعجازه، ومن خلال وقوع الوعد والوعيد، يتأكد لك أنه كلام الله أرسل لك نبياً عظيماً دليل نبوته هذا القرآن الكريم، لذلك لأن الله عز وجل كامل كمالاً مطلقاً، ولأن كمال الخلق يدل على كمال التصرف فلابدّ تحقيقاً لكمال الله من أن يرسل على عباده الأنبياء والمرسلين، ويعرفهم بحقيقة الكون، والحياة، والإنسان، ويعرفهم أنهم خلقوا لجنة عرضها السماوات والأرض، وأن هذه الحياة التي نحياها هي حياة دنيا وبعدها هناك حياة عليا فيها:

ما لا عين رأت ولا أذن سمعتْ، ولا خطَر على قلبِ بَشَرْ

[أخرجه البخاري ومسلم والترمذي عن أبي هريرة]

أعطاك كوناً، أعطاك عقلاً، أعطاك فطرة، أعطاك تشريعاً، أعطاك شهوة، أعطاك حرية، أعطاك عمراً وزمناً.
أيها الأخوة الكرام:

(إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ(15)آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ(16)كَانُوا قَلِيلًا مِنْ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ(17)وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ(18)وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ(19))

[سورة الذاريات]

يوم القيامة:

(فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ (19) إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ (20) فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (21) فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (22) قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ)

[سورة الحاقة]

الله عز وجل يقسم بمطلق الزمن لهذا المخلوق الأول الذي هو في حقيقته زمن:

أيها الأخوة الكرام، أقسم الله بمطلق الزمن، بالعصر، لهذا الإنسان المخلوق الأول رتبة، الذي هو في حقيقته زمن، أقسم له وقال:

(وَالْعَصْر (1) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3))

[سورة العصر]

قال الإمام الشافعي: لو تدبر الناس هذه السورة لكفت والذي بعد إلا،

(إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ)

هي أركان النجاة،
أي في اليوم الذي لا تزداد فيه علماً، ولا تزداد فيه طاعةً، ولا تزداد فيه دعوة إلى الله، ولا تزداد فيه صبراً على معرفته، وعلى طاعته، وعلى الدعوة إليه، فهذا يوم أنت فيه خاسر، والله يقسم وهو أصدق القائلين.

أكبر خسارة للإنسان أن يخسر الأبد و يخسر نفسه التي خلقها الله ليسعدها وليرحمها:

ثم يقول الله عز وجل:

(قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ )

[سورة الزمر الآية: 15]

أي أكبر خسارة أن تخسر الأبد، أكبر خسارة أن تخسر الجنة، أكبر خسارة أن تخسر نفسك التي خلقها الله ليسعدها وليرحمها:

(إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ)

[سورة هود الآية: 119]

(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا(103)الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا(104)أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ (105))

[سورة الكهف]

الآيات الكونية خلقه، والتكوينية أفعاله، والقرآنية كلامه:

(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا(103)الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا(104)أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا(105) ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آَيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا)

[سورة الكهف]

لا خير في العيش إلا لعالم ناطق أو مستمع واعٍ:

أيها الأخوة الكرام،
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال في خطبته:

أيها الناس، لا خير في العيش إلا لعالم ناطق، أو مستمع واعٍ، أيها الناس! إنكم في زمن هدنة، وإن السير بكم لسريع، وقد رأيتم الليل والنهار يُبليان كل جديد، ويُقربان كل بعيد، ويأتيان بكل موعود.

فقال له المقداد:

يا رسول الله، وما الهدنة؟

فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

دار بلاء وانقطاع، فإذا التبست عليكــم الأمور

طروحات لا تعد ولا تحصى، ضلالات، شهوات، تحزبات، انحرافات، تكهنات،

كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن، فإنه شافع مشفَّع، وشاهد مصدق، فمـن جعله أمامه قاده إلى الجنة، ومن جعله خلفه ساقه إلى النار، وهو أوضح دليل إلى خير سبيل، من قال به صدق، ومن عمل به أُجر، ومن حكم به عدل.

[ذكره الهندي في كنز العمال عن علي]

أيها الأخوة الكرام، الآن الحديث عن الوقت، مضى عام وأقبل عام، جاء يوم وذهب يوم، لذلك الله عز وجل في أية آية يقول:

(وسارعوا)

هذه الآية فيها إشارة إلى الوقت، وفي أي آية يقول سابقوا، هذه الآية فيها إشارة إلى الوقت، قال تعالى:

(وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

[سورة البقرة]

خصائص الوقت:

1. سرعة انقضائه:

أيها الأخوة، الوقت من خصائصه، سرعة انقضائه، فهو يمر مرَّ السحاب، ويجري جري الرياح، سواء أكان زمن مسرةٍ أو فرح، أم كان زمن اكتئاب وترح، وإن كانت أيام السرور تمرُّ أسرع، وأيام الهموم تسير أبطأ، لا في الحقيقة، ولكن في شعور صاحبها، ومهما طال عمر الإنسان، فهو قصير، مادام الموت نهاية كل حي، كل مخلوق يموت ولا يبقَ إلا ذو العزة والجبروت:

والليل مهما طال فلابدّ من طلوع الفجر***والعمر مهما طال فلابدّ من نزول القبر

وكل ابن أنثى وإن طالت سلامته***يوماً على آلة حدباء محمول
فإذا حمــلت إلى القبور جنازة***فاعلم أنك بعدها مــحمول

قال تعالى:

(وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ(45))

[سورة يونس]

أول خصيصة سرعة انقضائه، كل واحد منا إذا كان عمره ثلاثين عاماً مثلاً يقول: كيف مضت هذه الثلاثون؟ عمره أربعون كيف مضت هذه الأربعون؟ كلمح البصر، يقول لك البارحة كنت طالب ابتدائي، اليوم يحمل دكتوراه مثلاً، كل إنسان يشعر أن الزمن الماضي مضى سريعاً، ويقاس على ذلك وأن الزمن الذي بقي أيضاً يمضي سريعاً، الإنسان أحياناً يفاجأ بالموت.

2. ما مضى منه لا يعود ولا يُعوض:

أن ما مضى منه لا يعود ولا يُعوض،
لذلك قال الحسن البصري:

ما من يوم ينشق فجره إلا وينادي: يا بن آدم أنا خلق جديد وعلى عملك شهيد، فتزود مني فإني لا أعود إلى يوم القيامة
يا بن آدم إنما أنت أيام مجموعة، كلما ذهب يوم ذهب بعضك.

الإنسان أيها الأخوة الكرام، إذا جهل قيمة الوقت فسيأتي عليه حينٌ يعرف قيمته و نفاسته، ولكن بعد فوات الأوان، وقد ذكر القرآن موقفين، الأول ساعة الاحتضار:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (9) وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ)

[سورة المنافقون]

الجواب:

(وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (11))

[سورة المنافقون]

الموقف الثاني في الآخرة، قال تعالى:

(وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ (36) وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ)

[سورة فاطر]

النذير هو القرآن الكريم، والنذير هو النبي صلى الله عليه وسلم، والنذير هو سن الأربعين، من دخل في الأربعين دخل في أسواق الآخرة، والنذير هو سن الستين، والنذير هو الشيب.

عبدي كبرت سنك، وانحنى ظهرك، وضعف بصرك، وشاب شعرك، فاستحِ مني فأنا أستحي منك

[ورد في الأثر]

والنذير المصائب:

(وَلَوْلَا أَنْ تُصِيبَهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَيَقُولُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آَيَاتِكَ وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ)

[سورة القصص]

(وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُمْ بِعَذَابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آَيَاتِكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى)

[سورة طه]

لذلك أيها الأخوة الكرام، قضية النذير:

(وَجَاءَكُمْ النَّذِيرُ (37))

[سورة فاطر]

النبي هو النذير، والقرآن هو النذير، والأربعون هي النذير، والستون هي النذير، والمصائب هي النذير، وموت الأقارب هو النذير،
لذلك يقول الإمام الحسن البصري رحمه الله:

إياك والتسويف فإنك بيومك ولست بغدك، احذروا سوف فهي جند من جنود إبليس

تريد أن تتوب الآن،
قال النبي صلى الله عليه وسلم:

اغتنم خمسا قبل خمس: حياتك قبل موتك، وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك

[أخرجه الحاكم والبيهقي عن ابن عباس وأحمد عن عمرو بن ميمون]

خير الناس من طال عمره و حَسُن عمله:

أيها الأخوة الكرام،
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول:

خيركم من طال عمره وحسن عمله

[الترمذي عن عبد الله بن بسر]

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم:

لا بورك لي في طلوع شمس يوم، لم أزدد فيه من الله علماً، ولا بورك لي في طلوع شمس يوم لم أزدد فيه من الله قُرباً

[ورد في الأثر ]

قال صاحب الحكم:

رُبَّ عُمُرٍ اتَّسعت آماده، وقلَّت أمداده، ورُبَّ عُمُرٍ قليلةٌ آماده، كثيرة أمداده، ومن بورك له في عمره، أدرك في يسير من الزمن من المنن ما لا يدخل تحت دائرة العبارة، ولا تلحقه وَمضةُ الإشارة

كلما اتسعت رقعة العمل الصالح و امتد أمده كان العمل أعظم:

الآن بعد الإيمان بالله علة وجودك العمل الصالح، الآن كلما اتسعت رقعة العمل الصالح، فشملت أعداداً كبيرة من البشر حتى دخلت فيه الأمم والشعوب كان العمل أعظم.
إنسان واحد جاء إلى البشرية نبياً ورسولاً، فالإسلام من مشارف الصين إلى مشارف باريس، كلما اتسعت رقعة العمل كان العمل أعظم.
شيء آخر وكلما امتد أمد العمل، من ألف وأربعمئة عام والإسلام في كل مكان، وكلما تغلغل العمل الصالح في أعماق النفس كان العمل أعظم، لذلك الحديث الشريف:

إِذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلا مِنْ ثَلاثٍ صَدَقَةٌ جَارِيَةٌ وَعِلْمٌ يُنْتَفَعُ بِهِ وَوَلَدٌ صَالِحٌ يَدْعُو لَهُ

[الترمذي عن أبي هريرة]

ازدياد قيمة العمل في ميزان الحق حينما يظهرُ المنكرُ ويختفي المعروفُ:

أيها الأخوة الكرام، تزداد قيمة العملِ في ميزان الحقِّ حينما تَفْسُدُ المجتمعاتُ، وتضطرب الأحوالُ، ويجور الأمراء، ويتجبّرُ الأقوياءُ ويترفُ الأغنياءُ، ويداهِن العلماءُ، وتشيع الفاحشةُ، ويظهرُ المنكرُ، ويختفي المعروفُ.
قال النبي صلى الله عليه وسلم:

الْعِبَادَةُ فِي الْهَرْجِ كَهِجْرَةٍ إِلَيَّ

[أخرجه مسلم عَنْ مَعْقِلِ بْنِ يَسَارٍ]

إذا عبدت الله في زمن الكاسيات العاريات المائلات المميلات، في زمن يوم يذوب قلب المؤمن في جوفه مما يرى ولا يستطيع أن يغير، في زمن يصدق فيه الكاذب، ويكذب فيه الصادق، في عصر يؤتمن الخائن، ويخون الأمين:

عبادة في الهرج كهجرة إلي

[مسلم عن معقل بن يسار]

أيها الأخوة، هناك حديث دقيق يتضمن تفصيلات دقيقة،
يقول النبي صلى الله عليه وسلم:

إِنَّ مِمَّا يَلْحَقُ الْمُؤْمِنَ مِنْ عَمَلِهِ وَحَسَنَاتِهِ بَعْدَ مَوْتِهِ عِلْمًا عَلَّمَهُ وَنَشَرَهُ، وَوَلَدًا صَالِحًا تَرَكَهُ، وَمُصْحَفًا وَرَّثَهُ، أَوْ مَسْجِدًا بَنَاهُ، أَوْ بَيْتًا لِابْنِ السَّبِيلِ بَنَاهُ، أَوْ نَهْرًا أَجْرَاهُ، أَوْ صَدَقَةً أَخْرَجَهَا مِنْ مَالِهِ فِي صِحَّتِهِ وَحَيَاتِهِ يَلْحَقُهُ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ

[رواه ابن ماجه فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ]

والحمد الله رب العالمين

منقول عن: خطبة الجمعة – الخطبة 1134 : خ1 – الزمن البعد الرابع للأشياء ، خ 2 – أنت أغنى من 75% .
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2010-01-01 | المصدر

مترجم إلى: اللغة الفرنسية

تحميل ملف PDF من الدرس تحميل ملف Word من الدرس