المصائب و أنواعها

بسم الله الرحمن الرحيم

المصائب محض عدل و فضل :

المصائب أيُّها الأخوة الأكارم مَحْض فضْلٍ، ومَحضُ عَدْلٍ، وقد سمَّاها العلماء النِّعَم الباطنة في قوله تعالى:

(وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً)

[سورة لقمان: 20]

النِّعَم الباطنة هي المصائب، والدليل قوله تعالى:

(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

[سورة آل عمران: 123]

الإعزاز خَير، والإذلال خَيْر، والعطاء خَير، والمنعُ خَير، لذلك علماء التوحيد يحظِّرون على المسلم أنْ يذكر بعض أسماء الله عز وجل وحدها، فلا بد أن تقول : المانع المعطي لأنَه يمنَعُ لِيُعْطي، والضَّار النافع، أيْ يضرّ لِيَنفَعَ، والخافض الرافع، يخفض لِيَرْفَعَ قال تعالى :

(إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ، وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ، وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ)

[سورة القصص: 4 ـ 6 ]

هؤلاء المستضعفون نريد أن نمكِن لهم في الأرض، قال تعالى:

(وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ)

محبة رسول الله تحتاج إلى بطولة و صبر :

إذا أردْت أن تكون من عباد الله المقرَّبين فاسْتَعِدَّ للبَلاء، ولكن إيَّاك أن تطلب البلاء فهذا سوءُ أدبٍ مع الله عز وجل .

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّلٍ قَالَ : قَال رَجُلٌ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ ؟ فَقَالَ : انْظُرْ مَاذَا تَقُولُ، قَالَ : وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ، فَقَالَ : انْظُرْ مَاذَا تَقُولُ، قَالَ : وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، فَقَالَ : إِنْ كُنْتَ تُحِبُّنِي فَأَعِدَّ لِلْفَقْرِ تِجْفَافًا فَإِنَّ الْفَقْرَ أَسْرَعُ إِلَى مَنْ يُحِبُّنِي مِنْ السَّيْلِ إِلَى مُنْتَهَاه

[الترمذي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّل]

هناك امْتِحان، وهذه دَعوة كبيرة جدًّا أن تُحِبَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه تحتاج إلى بطولة، وإلى ابتِلاء، وتحتاج إلى صَبْر، أحد أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام أُلْقيَ القبض عليه ليقْتَل ويعذَّب قبل أن يُقْتَل تقدَّم منه أبو سفيان أظنّه خُبيْبًا، فقال له :

يا خُبَيب أتُريد أن يكون محمَّد مكانك وأنت معافى؟

فقال خُبَيب رضي الله عنه :

والله ما أحبّ أن أكون في أهلي وولدي، وعند عافِيَة الدُّنيا ونعيمها ويُصاب رسول الله بِشَوْكَة!

هذا هو الإيمان، هل أحْببْت في الله؟ هل أعْطَيْت في الله؟ هل منعْت لله؟ ماذا قدَّمتَ؟ ومع من وَقَفت؟ من عادَيْتَ؟ الإيمان مواقف، والإيمان الْتِزام وبذْل وعطاءٌ، فلذلك حينما يظنّ الإنسان أنَّ هذه الدنيا دار نعيم، ودار مُتَعٍ وسُرور فقد وقعَ في خطأ كبير، هذه الدنيا دار عمل، ودار ابْتِلاء، ودار بَذْل، ودار عطاء، النَّعيم المقيم في الآخرة، والسَّعادة العظمى في الآخرة، والطمأنينة في الآخرة، والتَّشريف في الآخرة، أنت الآن في دار تَكليف.

من أحبه الله عجّل له التأديب في الدنيا قبل الآخرة :

عَنْ أَنَسٍ قَالَ : قَال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الْخَيْرَ عَجَّلَ لَهُ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا، وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الشَّرَّ أَمْسَكَ عَنْهُ بِذَنْبِهِ حَتَّى يُوَافِيَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

[الترمذي عَنْ أَنَسٍ]

هذا العبد له إمكانيات طيِّبة، ويحبّ الله ورسوله، يُنْتَظَر منه أن يكون ذا مقامٍ عالٍ، هذا العبد مخلص، يسأل الله عز وجل أن يطهِّرَ قلبه من الأغيار، هذا هو طلبه، فلهذا الطَّلَب العالي، ولهذا السموّ الرفيع، الله سبحانه وتعالى يُعجِّل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد الله بِعَبْدِهِ الشرّ أمْسكَ عنه بِذَنْبِهِ حتى يُوافي به إلى يوم القيامة، يجبُ أن تعلموا عِلْم اليقين أنَّه في اللَّحظة التي يُتْركُ فيها العَبْد وشأنَهُ، يُتْركُ فيها العَبد وذَنبهُ، يُتْركُ فيها العبد وتقصيرهُ، يُتْركُ فيها العَبد ومخالفته، في هذه اللَّحظة يجب أن تعلمَ عِلْم اليقين أنَّك مُهانٌ عند الله تعالى، أما إذا حاسبَكَ حِسابًا سريعًا، انْحرفْتَ قليلاً فجاء العقاب، وقصّرْت فجاء الدّواء، تجاوَزت فجاء العلاج، اتَّكَلْت على غيره فجاء التخلي، أشْركت به فجاء التأديب، إذا كنتَ كذلك فأنت في نعمة كبرى، لأنَّ هذا دليل على أن الله سبحانه وتعالى يحبُك، وهذه النُّقطة مهمّة جدًّا .
عَنْ أَنَسٍ قَالَ : قَال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الْخَيْرَ عَجَّلَ لَهُ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا، وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الشَّرَّ أَمْسَكَ عَنْهُ بِذَنْبِهِ حَتَّى يُوَافِيَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

[الترمذي عَنْ أَنَسٍ]

المؤمن كأنّ له رداءً أبيض ناصعًا فإذا وقعَ عليه شيءٌ مهما بدا صغيرًا يبْدو صارخًا، الثَّوبُ الأبيَض الناصع البياض، والنَظيف، لو أنَّ شيئًا وقَعَ عليه لا يزيدُ عن أنملةٍ يبْدو صارخًا لذلك يُسارعُ صاحبُ الثَّوب الأبيَض إلى مسْح هذه البقعة الملوّنة، ولكن هذا الذي يرْتدي ثوبًا أسْود قد تمرَّغَ به في الوَحل والزُّيوت، وفي الشُّحوم، لو ألْقَيْتَ عليه محبرة فلا يظهر لها أثر، فهناك إنسان ثوبهُ أسْوَد، وهناك من ثَوبُهُ أبْيَض، فالمؤمن ثوبُهُ أبْيَض، لذا ما مِن عثرةٍ ولا اخْتِلاجِ عِرْقٍ ولا خَدْش عودٍ إلا بما قدَمَتْ أيديكم وما يعْفو الله أكثر، والآية الكريمة قوله تعالى:

(وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ)

[سورة الشورى: 30]

وما هنا اسم شرْط جازم، ومعنى الشِّرط أنَّ تعلّق الجواب بِفِعل الشَّرط هو تعلُّق حَتمي .

أنواع المصائب :

الآن عندنا نقطة مهمَّة جدًّا أتمنَاها عليكم جميعًا، هذه النُّقطة أنّ المؤمن إذا أصابتْهُ مصيبة عليه أن يتَّهِم نفسهُ بالتَّقصير، الله سبحانه وتعالى عادِل، ورحيم، ولا بدّ من زَلَّةٍ زَللْتَ بها، ولا بدَّ من مَعْصِيَةٍ اقْترفتها، ولا بدّ من مخالفةٍ وقعْتَ بها، لا بدَ من تقصيرٍ بدَر منك، ولا بدَّ من تَطاوُلٍ تكلَّمْت به، ولا بدّ من شِرْك، ومن اعْتِمادٍ على غير الله تعالى هكذا الأدَب، إذا وقعْت في مشكلةٍ فاتَّهِم نفْسكَ، أما إذا رأيْت أنَّ أخاك قد وقعَ في مشكلة فإيَّاك أن تتَّهِمَهُ، فهذا من سوء الأدب وعليك أن تقول : هذه مصيبة أرْجو الله أن يرفعهُ بها، فهذه اعْتبِرْها مصيبة رَفْع أما لك فاعْتَبِرْها مصيبة عِقاب.

1- مصيبة القصْم

فالقصْم لمَّا يسْتوفي الإنسان كلّ رغباته في الدنيا ويريد أن يفجر ويؤذي، عندئذٍ يقْصِمهُ الله عز وجل، هذه مصيبة القَصْم، إذا طغي، وبغى، واعتدى، وتكبَّرَ، وأصْبحَ يزْدادُ شرًّا كلّ ساعةٍ فرحْمةٍ به يقْصمهُ الله سبحانه وتعالى.

2- مصيبة الرَّدع

قد ينْحرفُ الإنسان، قد يأكل مالًا حراماً فيفقد أموالًا طائلة، أكل أمس فأذهب أموالاً طائلةً، مصيبة قاسية جدًّا، هذه مصيبة الردع

3- مصيبة الدفع

أما مصيبة الدفع؛ مؤمن مستقيم لكنه مقصِّرٌ، فتأتي المصيبةُ لتدفعه إلى الأمام.

4- مصيبة الرفع

أما الرفعُ مؤمن مستقيم و يسرع في طريقه إلى الله، لكنه يحتمل، و مادام يحتمل فيضاعف اللهُ له أجره بهذه المصيبة.

5- مصيبة الكشف

الأنبياء في أنفسهم من الكمال ما لا يبدو إلا في المصيبة، أي فيه آلات أو فيه محرِّكاتٌ جبَّارةٌ ذاتُ قوى عالية جدًّا لا تبدو إلا في طرق وعْرة جدًّا و في صعود حادٍّ جدًّا و إلا محرِّك آخر أدنى بكثير يقوم بهذه المهمَّة، فهذه مصيبة الكشف
و على كلٍّ إذا أراد اللهُ بعبده الخيرَ عجَّل له العقوبةَ في الدنيا، و إذا أراد اللهُ بعبده الشَّرِّ أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة، هذه الفكرةُ ضعْها في ذهنك، إذا عجَّل اللهُ لك العقوبةَ فأنت محبوبٌ، فأنت مرغوبٌ، فأنت مطلوب، محبوب و مرغوب و مطلوب، و إذا تُرِكْت هملًا والعياذ بالله، المصيبة عندئذ أن تُترك هملًا من دون عقاب .
كلُّكم يعلم أب عنده ثلاثة أولاد، ابن ذكيٌّ و متفوِّقٌ، و ابنٌ آخر ذكيٌّ و مقصِّر، وابنٌ ثالث أبله، فهذا الأبُ لن يضيِّق على الأبلهِ لعدم الجدوى على التضييق عليه، فيدعه و شأنه لا يحتاج إلى تأديب، لكنَّ تأديب هذا الأب ينصبُّ على الابن الثالني الذكيِّ المقصِّر، فالإنسان لمَّا يقصّر يبْتَلِيه اللهُ عز وجل، فإذا تفوّق ربَّما ابتُليَ بنوع آخر، فإذا تفوَّق في معرفة الله عز وجل له امتحاناتٌ من نوع أخر أرقى، هناك متاعب مقدَّسةٌ و هناك متاعب مؤدِّبةٌ، و هناك متاعب فيها عقوبة .

والحمد الله رب العالمين

منقول عن:
الفقه الإسلامي – موضوعات متفرقة – الدرس 28 : أحاديث في باب الصبر .
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1988-05-22 | المصدر

تحميل ملف PDF من الدرس تحميل ملف Word من الدرس