آداب المسافر

بسم الله الرحمن الرحيم

آداب المسافر :

1 ـ أن يبدأ بردّ المظالم وقضاء الديون :

أول أدب من آداب السفر أن يبدأ برد المظالم، وأداء الديون، طبعاً هذه في الحج أيضاً الحج سفر، كتاب استعرته، حاجة، حساب معلق، خلاف على حساب، ذمة لبائع، اعمل جرداً لكل شيء، أن يبدأ برد المظالم وقضاء الديون وإعداد النفقة لمن تلزمه نفقته، وبرد الودائع إن كانت عنده، عندك وديعة تعلمها أنت إنها لفلان لكن إذا سافرت وحصل أمر تكرهه من يعلم أن هذه لفلان؟ اكتب ورقة إلى جانبها، والأكمل أن تردها وإذا أصرّ أن تكون عندك اكتب هذه الحاجة لفلان .

على المسافر أن يكون زاده من الحلال الطيب و زائداً عن حاجته :

ولا يأخذ لزاده إلا الحلال الطيب، إن الله طيب ولا يقبل إلا طيباً، وليأخذ قدراً يوسع به على رفقائه إن استطاع، أي السفر مظنة حاجة، شخصان سافرا وأخذ فقط ما يكفيه لوجبة واحدة، من المواقف المزعجة أن تركب في سيارة عامة تأكل وتخرج الموالح معك ركاب وأولاد صغار يشتهون، أخذ معه الفواكه والسندويش والموالح والشاي وإلى جانبه ركاب ومعهم أولاد، السنة أن تأخذ زاداً زائداً عن حاجتك لتنفق منه على رفاقك في السفر .

على المسافر إظهار مكارم الأخلاق :

ولابد في السفر من طيب الكلام، وإطعام الطعام، وإظهار مكارم الأخلاق، أي المسافر يجب أن يتحلى بالمآثرة، يوجد مقعدان، أحدهما على النافذة تقول له : تفضل، يوجد مسافر أفضل مقعد له، أفضل سرير في الفندق له، ويختار، هذه ليست أخلاق مسافر، أخلاق المسافر يجب أن تبنى على المآثرة .
قال : من تمام حسن الخلق الإحسان إلى الرفقاء، وإعانة المنقطع بمركوب أو بزاد، أنت مسافر ورجل أشار إليك وهو منقطع بحاجة إلى وقود، إلى آلة، إلى حاجة، إذا أردت أن يعينك الناس إذا انقطعت فأعن الناس إذا انقطعوا، مرة في سفر رجل أشار إليّ ويبدو أنه مضطر إلى شيء، بعدما قطعته رجعت إليه وشعرت أنه يقف من ساعة أو ساعتين يحتاج إلى بنزين مقطوع فلما أعطيته كأنه عمل غريب .
في السفر تلبي رجلاً مقطوعاً، تقرضه مالاً لأنه ابن سبيل، هذه من آداب السفر.
وأن يكون الإنسان مرحاً، يبدو أن السفر فيه مشقة وعبء على الإنسان، فإذا كان الإنسان لطيفاً فهذا شيء جيد، فالسفر مع جو عبوس قمطرير شيء يدعو إلى الملل، ومن السنة في السفر أن يطيب نفس أخوانه وأن يمزح معهم وأن يكون هذا المزاح اللطيف الأديب معوضاً لهم على مشاق السفر .

2 ـ أن يختار رفيقاً ولا يخرج وحده :

الأدب الثاني أن يختار رفيقاً ولا يخرج وحده، في بعض الآثار :

المسافر شيطان

الإنسان إذا سافر تضعف الرقابة عليه، الناس العاديين في بلدهم منضبطون أما إذا سافروا يتفلتون، أما المؤمن فالله معه لا يتأثر بأي كلام، إذا إنسان إيمانه وسط وذهب مع رجل مؤمن يسأله هل صليت الظهر؟ لا، هيا لنصلي، لا يستطيع أن يذهب يميناً ويساراً، إذا نسي الأول الثاني ذكره، الأول قدمه زلت الثاني صحاه، من السنة أن يكون معك رفيق، وقيل :

الرفيق قبل الطريق

أما الرفيق فيجب أن يعين على الدين لا على المنكر هذه ضعها في عنقي من الذي يرانا هنا؟ هذا رفيق يجب ألا يرافق، أنت بحاجة إلى رفيق يعينك على أمر دينك .
ويعينه ويساعده إذا ذكر، فإن المرء على دين خليله ولا يُعرف المرء إلا برفيقه :

نهَى رسولُ اللهِ صلَى الله عليه و سلم أَنْ يُسَافِرَ الرَّجُلُ وَحْدَهُ

[أحمد عن ابن عباس]

و :

إذا كنتم ثلاثة في السفر فأمروا أحدكم

[الطبراني عن ابن مسعود]

أحياناً المصالح تتعارض، ثلاثة مسافرين سوف ننام هنا يوماً آخر، لن ننام، في هذا الفندق لا في هذا الفندق فصار تعارضاً، لا، أمروا أحدكم هذا نظام المسلمين، ثلاثة إذا سافروا يوجد أمير عليهم، قراره هو النافذ .
قال : وليأمروا أحسنهم أخلاقاً، رجل عمل دعوة فقال لأحد الحاضرين : أنت انتبه على أخوانك ضيفهم، فقال له : أنا آكل عنهم، هذا السفر لا أن تأكل عن أخوانك بل تطعمهم، أحياناً يكون هناك أخوة مسافرون يوضع الطعام فوراً يأكلون وهو يصنع الشاي ولا يبقى له طعام، السنة لا يؤكل شيء قبل أن يجلس الجميع، أما موضوع أكل الطعام بسرعة ليس هذا أمر، هؤلاء مؤمنون .
يأمروا أحسنهم أخلاقاً، وأرفقهم بالأصحاب، وأسرعهم إلى الإيثار.

3 ـ أن يودع رفقاء الحضر والأهل والرفقاء :

الأدب الثالث أن يودع رفقاء الحضر والأهل والرفقاء، إذا سافرت تودع أنت، وإذا عدت هناك من يهنئك، تريد أن تذهب إلى الحج يجب أن تزور أقرباءك وتودعهم، تسافر إلى مهمة طويلة يجب أن تودع، أحياناً أخ من أخواننا الكرام يأتيه سفر يسافر، نحن نتشوش من أجله أين فلان يا ترى مريض؟ يا ترى هل له مشكلة؟ هل حبسه حابس؟ منعه مانع؟ أحد ألقى في قلبه شبهة؟ عندما نلتقي معه يقول : كنت مسافراً، أعلمنا هكذا السنة، أنت عضو بأسرة، وهذه تقاس على الأسرة أخبرهم .
وليدع عند الدعاء بقوله لمودعه :

أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك

إذا ودعت أهلك هذا الدعاء المأثور، ماذا يقول له المقيم؟

زودك الله التقوى وغفر ذنبك ووجهك للخير حيث توجهت

وليصلي المسافر قبل سفره ركعتي صلاة الاستخارة .
وإذا وصل إلى باب الدار فليقل :

بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، ربي أعوذ بك أن أَضل أو أُضل

أحياناً يذهب مهتدياً ويعود ضالاً، رجل سافر إلى أوربا أخذ معه السجادة والمصحف رجع بعد أربع سنوات من المطار إلى البيت وقال لهم ثلاثة موضوعات لا تتكلموا بهم إطلاقاً، الدين والآخرة ولا كلمة كله خرافة، عاد ضالاً، أحياناً يعود زانياً، ملحداً، أحياناً يقول لك : نحن لا نعيش هم الذين يعيشون نسي إسلامه وآخرته، والمظاهر ضيعت إيمانه .
أعوذ بك أن أَضل أو أُضل، أو أَذل أو أُذل، أو أَظلم أو أُظلم، أو أَجهل أو يُجهل علي، إذا ركب هذه الدابة، أي الطائرة أو المركبة فليقل :

سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا منقلبون

4 ـ عدم المشي منفرداً إذ كان في قافلة :

من الآداب في السفر أنه إذا كان في قافلة فلا يمشي منفرداً، لقول النبي عليه الصلاة والسلام :

عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ : خَطَبَنَا عُمَرُ بِالْجَابِيَةِ فَقَالَ : عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ وَإِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ وَهُوَ مِنَ الاثْنَيْنِ أَبْعَدُ مَنْ أَرَادَ بُحْبُوحَةَ الْجَنَّةِ فَلْيَلْزَمِ الْجَمَاعَةَ مَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ وَسَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ فَذَلِكُمُ الْمُؤْمِنُ

[الترمذي عن عبد الله بن عمر]

5 ـ أن يصطحب معه الأشياء الضرورية :

ينبغي أن تستصحب مرآة، ومقراضاً، ومسواكاً، ومشطاً، لا تعرف قيمة الإبرة والخيط إلا في السفر، زر قطع، لا يوجد حل ولا يوجد خياطين، وهذه من السنة أن تصطحب هذه الأشياء معك.

6 ـ عدم التنطع بالطهارة :

وليحذر المسافر التنطع بالطهارة، قد يكون الماء قليلاً والناس بحاجة إلى الشرب وأنت استهلكته بالوضوء، أحياناً هذه تصير بالحج، أنت تستهلك الماء بالوضوء استهلاكاً شديداً هذا ليس من آداب السفر .

7 ـ عند العودة من السفر أن يقول الدعاء التالي :

أما إذا عدت من السفر فأولاً لك أن تقول :

لا إله إلا اله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون، صدق الله وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده .

8 ـ أن يبشر أهله بقدومه :

ثم يبشر أهله بقدومه، الآن يحل محل هذا الاتصال الهاتفي نحن سنأتي في المطار الآن، وكان ينهى عن أن يطرق أهله ليلاً، أي الزوجة إذا كان زوجها مسافراً مطمئنة ونائمة الساعة الثانية بعد منتصف الليل طرق الباب، إذا طرق مشكلة وإذا دخل بمفتاح مشكلة، فإذا قدم على أهله ليلاً قد يرى ما يكره، تاركها شهرين وجاء فجأةً وهي تنظف البيت وهي بوضع لا يسر، هو مشتاق ووجدها هاملة نفسها جداً، وهذا من أسرار ذكاء الزوجة والسنة النبوية، فإذا قدم على أهله ليلاً قد يرى ما يكره، وكان صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد أولاً صلى ركعتين ثم دخل البيت .

9 ـ أن يحمل لأهل بيته و أقاربه تحفة :

وينبغي أن يحمل لأهل بيته وأقاربه تحفةً من مطعوم أو ملبوس أو غيره على قدر إمكانه، هدية متواضعة جداً هذه من سنة السفر، فإن الأعين تمتد إلى القادم من السفر والقلوب تفرح به، عينه بيديه ماذا أحضر معه؟

الآداب الباطنة للسفر :

هذه الآداب الظاهرة، أما الآداب الباطنة ينبغي ألا تسافر إلا إذا كنت متأكداً أن هذا السفر يزيد في دينك، ويزيد في علمك، ويزيد في قربك من الله عز وجل، إذا دخلت بلدة ينبغي أن تنوي أن تلتقي بشيوخها وعلمائها وأهل الصلاح فيها ومساجدها، إذا زرت أخاً ببلدة ينبغي ألا تقيم عنده أكثر من ثلاثة أيام، رجل فقير جداً له قريب يشغل أعلى منصب في استانبول والقصة قديمة فافتقر، فقال : أذهب لعنده ليبحث لي عن عمل، فذهب وجلس وعمل استدعاه الصدر الأعظم وقدمه إلى السلطان، وقع ثلاثين معاملة إلا هذه المعاملة، ثاني يوم لم يوقعها والثالث والرابع، أسبوع اسبوعان أدرك أنه توكل عليه، فأعطى توجيهاً إلى خادمه وقال له : كلمه كلاماً فيه شيء من الإهانة، فهذا عندما سمع هذا الكلام خرج مزعوجاً جداً وهو يبكي، في اليوم نفسه وقعها السلطان فلما رجع قال له : أنت كنت توكلت عليّ طيلة هذه الفترة لم توقع المعاملة، الآن قياساً على هذه القصة أنت تسافر تعمل مراجعة تامة للسيارة، أحياناً تفاجأ بشيء لم تحسبه، عندما تقول : أنا كل شيء عملت حسابه وقعت في الشرك، قل : يا ميسر، اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، إذا الله يسر كل شيء سهل، وأحياناً لشيء تافه جداً يتعطل كل السفر، أحياناً ينسى الإنسان جواز السفر فيتعطل سفره هذه إن شاء الله مهمة جداً وخاصةً في السفر .
طبعاً معروف عندكم أن المسافر يجوز له أن يمسح على الخفين ثلاثة أيام وليلتين والتيمم والقصر والجمع، ويجوز أن يصلي النافلة على دابته، ممكن وهو راكب في الطائرة أو في السيارة وجهة المسافر جهة دابته، والنافلة في السفر يجوز أن تصلى على دابته، هذه من رخص السفر أن استقبال القبلة غير ضروري، ولك أن تجمع، وأن تقصر، والتيمم، والمسح على الخفين، طبعاً والصيام لك أن تفطر، أجمل ما في هذا الدرس أن المؤمن الصادق لا يسافر إلا إذا تأكد أن سفره يزيده قرباً من ربه ويزيده عملاً صالحاً .

والحمد الله رب العالمين

منقول عن:
الفقه الإسلامي – موضوعات متفرقة – الدرس 33 : آداب السفر وأنواعه.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1991-12-15
| المصدر

تحميل ملف PDF من الدرس تحميل ملف Word من الدرس