عدي بن حاتم الطائي

بسم الله الرحمن الرحيم

البطولة:

أيها الأخوة الأكارم، مع صحابة رسول الله رضوان الله عليهم أجمعين، وصحابي اليوم: عدي بن حاتم الطائي، والده حاتم الطائي كان مضرب المثل بالكرم، وعدي بن حاتم له قصة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحن اليوم في أمس الحاجة إلى المعاني التي تستنبط منها.
ففي السنة التاسعة للهجرة دان للإسلام ملِكٌ من ملوك العرب بعد نفور شديد، ولان للإيمان بعد إعراض وصدٍّ، وأعطى الطاعة لرسول الله صلى الله عليه و سلم بعد طول إباء، إنه عدي بن حاتم كان ملكًا من ملوك الجزيرة العربية، والحقيقة ترونها بعد قليل أن بطولة رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت في هذه القدرة الفائقة التي أكرمه الله بها على استجلاب أعدائه قبل أصدقائه.
image

من السهل جداً أن تجلب من يحبك لكن ليس من السهل أن تلين قلوب أعدائك الذين امتلئوا بغضاً لك.
دخل على النبي عليه الصلاة والسلام رجلٌ، وقال:
واللهِ يا رسول الله ما على وجه الأرض رجل أبغض إليَّ منك، والآن ما على وجه الأرض رجل أحب إليَّ منك
فهذه القدرة التي أكرم الله بها نبيه على امتلاك قلوب أعدائه، بينما نحن ننفر الأصدقاء، فضعاف المؤمنين بسبب نقص ثقافتهم، وعدم اتباعهم للسنة النبوية، فمن يلوذون بهم يبتعدون عنهم، وقلت لكم مرةً:
image
العاجز هو الذي يعجز عن اكتساب الأصدقاء، ولكنّ الأعجزَ منه هو الذي يعجز على الاحتفاظ بهم،
أن تصل إلى القمة أمرٌ ليس سهلاً، ولكن إذا قيس ذلك بقدرتك على بقائك في القمة فهو سهل جداً، أن تصل إلى مكتسبات شيء وأن تحافظ عليها شيء أعظم، أن تحقق إنجازاً في مسيرة الإيمان، وأن تثبت عليه شيء أعظم، وأن تهتدي إلى الله شيء، وأن تتابع الهدى شيء آخر، أن تنطلق بسرعة معينة وأن تحافظ على هذه السرعة شيء آخر.
فالعاجز هو الذي عجز عن اكتساب أخ في الله، والأعجز منه هو الذي لم يستطع أن يحافظ على هذه الأخوّة، ولأسباب مادية، ولأسباب تافهة خسر أخوَّته، لكن النبي عليه الصلاة والسلام كان من شدة كماله ورحمته وحبه للخلق يتألف أعداءه قبل أصدقائه، وهذا عدو لدود من أعداء النبي، وسترون بعد قليل كيف أنّ قلبه لان بالإحسان؟ وبالبر تستعبد قلوب الكثيرين،

الأقوياء يملكون القوالب، بينما الأنبياء يملكون القلوب

لكن الأنبياء يملكون القلوب بكمالهم، أنت بكمالك بإمكانك أن تملك القلوب.

معاداة عدي بن حاتم الطائي للنبي عليه الصلاة والسلام:

ورث عدي الرئاسة عن أبيه، فكان ملكاً في الجزيرة، كان يرأس قبيلة طيىء، وفرضت له الربع في غنائمها، وأسلمت له القيادة، ولما صدع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدعوة الهدى والحق، ودانت له الجزيرة العربية حيًّا بعد حي، رأى عدي في دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم زعامة واسعة النفوذ، يوشك أن تقضي على زعامته، وستفضي إلى إزالة رياسته، فعادى النبيَّ، ولماذا عاداه؟ حفاظاً على مصالحه، وما أكثرَ الأشخاص في كل زمان وفي كل مكان، حفاظاً على مصالحهم، وعلى مكتسباتهم، وعلى مراكزهم، وعلى جاههم، وعلى تبجيل الناس لهم، وعلى تعظيم الناس إياهم، يعادون الحق.
image

يا أيها الأخ الكريم، إيّاك ثم إيّاك ثم إيّاك أن تقف في خندقٍ معادٍ للحق من أجل مصالحك، ولا بد عندئذ أن تخسر الاثنتين معاً، وإذا وقفت مع الحق ربحت الدنيا والآخرة، وإذا وقفت مع الباطل حفاظاً على مصالحك خسرت الآخرة، وخسرت مصالحك، قال تعالى:

(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ)

[سورة الأنفال الآية: 36]

لا، لأن الله مع الحق، ولن تستطيع أن تطفئ نور الله، ولن تستطيع أن تضعف قوة الحق،

إياك أن تكون في درب الحق معترضاً، فإن الحق لا يلوي على شيء مهما كان شأنه

وما ضر السحاب نبح الكلاب، ما ضر البحر العظيم أن ألقى فيه غلام بحجر، إن الذين يحبون أن يغبروا على الإسلام كمن يكنس الطريق ليغبر على السماء، وما يغبرون إلا على أنفسهم، لأن هذا الإسلام دين الله، بقي شامخاً كالطود على مدار العصور والحقب، ولولا أنه دين الله لقُضِيَ عليه منذ ألف عام، ولكن هذا الدين العظيم كلما وقفتَ في وجهه ازداد قوةً، كلما أردت أن تقضي عليه ازداد مضاءً،
فهذا عدي بن حاتم رأى في زعامة النبي زعامةً تطغى على زعامته، ورأى في رئاسة النبي رئاسةً ستزيل رئاسته، فماذا يفعل؟ عليه أن يعادي النبي.
أيها الأخوة، يقف الحسد وراء خمسة أعشار معارضات الحق، الإنسان أحياناً يرفض الحق حسداً من عند نفسه، والمثل المأثور:

إذا عزَّ أخوك فهن

كن معيناً له يقبلك الله، ويقبله، ويرفع شأنك، ويرفع شأنه، وفضلُ الله عز وجل واسع، رحمة الله تسع الخلق كلهم،
إذا وجدت أخاك متفوقًا فنافسه، قال تعالى:

(خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ)

[سورة المطففين الآية: 26]

ظل عدي بن حاتم على عداوته للإسلام قريباً من عشرين عاماً، لكن الله حليم، فالإنسان يضيق ذرعاً بالكفار، يا رب لماذا هؤلاء يعيشون، وحياتهم بيدك، ورزقهم بيدك؟ وحينما خلق الله عز وجل الإنسانَ سمح له أن ينكر وجوده ورزقه، أليس كذلك؟ لا إكراه في الدين، ترى إنسانًا ملحدًا، وله قلب، ودسامات، وشرايين، ورئتان، وكليتان، وأمعاء، وأعصاب، وكذا ألف عضو يعمل في جسمه بانتظام، وعنده فكر وذكاء وحرفة، ويكسب مالاً، وينفق، ويشتري بيتاً، ويتزوج، وهو ملحد، واللهُ لم يضق به ذرعاً، لا إكراه في الدين.
لذلك أعطي الإنسان في الدنيا الكثير، قال له:

(ابنَ آدم لي عليك فريضة، ولك عليَّ رزق، فإذا خالفتني في فريضتي لم أخالفك في رزقك)

image


فالبطولة أن يأتي الإنسان ربه طائعاً، راغباً محباً، فظل عدي بن حاتم على عداوته للإسلام قرابة عشرين عاماً ثم أسلم، ولإسلام عدي قصة لا تنسى.


هجرة عدي إلى الشام:

يقول عدي بن حاتم:
ما من رجل من العرب كان أشدَّ مني كراهةً لرسول الله صلى الله عليه وسلم حين سمعت به، فقد كنت امرأ شريفاً، وكنت نصرانياً، وكنت أسير في قومي بالمرباع، معه أموال طائلة، ربع أموال قومه،
وله زعامة وملك وشرف، ووالده أكرم العرب وربع دخلهم له وحده، فماذا يريد من الإسلام؟ بالمنطق المادي هو وصل إلى قمة الدنيا
فأخذت الربع من غنائمهم، كما كان يفعل غيري من ملوك العرب، فلما سمعت برسول الله صلى الله عليه وسلم كرِهتُه، ولما عظم أمره، وامتدت شوكته، وجعلتْ جيوشُه وسراياه تشرِّق وتغرِّب في أرض العرب، قلت لغلام لي يرعى إبلي: لا أبا لك، أعدد لي من إبلي نوقاً سماناً سهلة القياد، واربطها قريباً مني، فإذا سمعت بجيش لمحمد أو بسرية من سراياه قد وطئت هذه البلاد فأعلِمْني،
فقدْ هيَّأ الطائرة، ولكل عصر أساليبه.
وفي ذات غداة أقبل علي غلامي، وقال: يا مولاي، ما كنت تنوي أن تصنعه إذا وطئت أرضَك خيلُ محمد فاصنعه الآن، فقلت: ولِمَ ثكلتك أمك؟ فقال: إني رأيت رايات تجوس خلال الديار، فسألت عنها فقيل لي: هذه جيوش محمد قد قدمت، فقلت له: أعدد لي النوق التي أمرتك بها، وقربها مني، ثم نهضت من ساعتي، فودعت أهلي وأولادي إلى الرحيل عن أرضي التي أحبها، وجعلت أعد السير نحو بلاد الشام للِّحاق بأهل ديني من النصارى، وأنزل بينهم،
لكنه وقع في غلطة كبيرة ارتكبها، فكانت سببَ إسلامه،
وقد أعجلني الأمر عن استقصاء أهلي كلهم، فلما اجتزت مواقع الخطر، تفقدت أهلي فإذا لي أن تركت أختًا لي في مواطننا بنجد، مع من بقي هناك من طيىء، ولم يكن مِن سبيل إلى الرجوع إليها، فمضيت بمَن معي حتى بلغت الشام، وأقمت فيها بين أبناء ديني، أما أختي فقد نزل بها ما كنت أتوقعه وأخشاه
أخته سفانة من أذكى نساء العرب.
قال:
ولقد بلغني وأنا في ديار الشام أن خيل محمد صلى الله عليه وسلم أغارت على ديارنا، وأخذت أختي في جملة من أخذته من السبايا، وسيقت إلى يثرب، وهناك وضعت مع السبايا في مكان عند باب المسجد، فمر بها النبي صلى الله عليه وسلم، فوقفت،
وكانت ذكية جداً،
وقالت له: يا رسول الله، هلك الوالد، وغاب الوافد، فامننْ عليَّ مَنَّ الله عليك،
فقال عليه الصلاة والسلام:

ومَن وافدُك؟

قالت: عدي بن حاتم،
فقال عليه الصلاة والسلام:

الفار من الله ورسوله، ثم مضى، وتركها صلى الله عليه وسلم، ولم يتكلم بشيء

فلما كان الغد مر بها،فقالت له مثل قولها بالأمس، وقفت، وقالت: يا رسول الله، هلك الوالد، وغاب الوافد، فامننْ عليَّ مَنَّ الله عليك،
قال:

من الوافد؟

قالت: عدي بن حاتم،
قال:

الفار من الله ورسوله، ثم تركها ومضى

فلما كان بعد الغد مرَّ بها، وقد يئست فلم تقل شيئاً، وكان وراء النبي رجلٌ أشار لها من خلفه أن قومي وكلميه كما كلمته بالأمس،
فقامت إليه وقالت: يا رسول الله، هلك الوالد، وغاب الوافد، فإن رأيت أن تخلِّيَ عني، ولا تشمت بي أحياء العرب، فإن أبي كان سيد قومه، يفكّ العاني، ويعفو عن الجاني، ويحفظ الجار، ويحمي الذِّمار، ويفرج عن المكروب، ويطعم الطعام، ويفشي السلام، ويحمل الكَلَّ، ويعين على نوائب الدهر، وما أتاه أحد في حاجة فردَّه خائب، أنا بنت حاتم الطائي.
image
فقال عليه الصلاة والسلام:

يا جارية، هذه صفات المؤمنين حقاً، ولو كان أبوك مسلماً لترَحمْنا عليه

ثم قال عليه الصلاة والسلام:

ارْحَمُوا ثَلاَثَةً: عَزِيزَ قَوْمٍ ذَلَّ، وَغَنِيَّ قَوْمٍ افِتَقَرَ، وَعَالِماَ بَيْنَ جُهَّال

[ورد في الأثر]

وامتن عليها بقومها، فأطلقهم جميعاً تكريماً لها،
فقالت: أصاب الله ببرك مواقعه، ولا جعل لك إلى لئيم حاجة، ولا سلب نعمةً عن كريم إلا جعلك سبباً في ردِّها عليه.
أحيانا تخدم إنسانًا فيرفس ويجحد، وقد تخدم إنسانًا، ويكون كريمًا فلا ينسى لك هذا المعروف طوال حياته، اللهم ارزقنا العمل الصالح مع الكرماء،
يقول سيدنا علي:

والله والله مرتين لحفر بئرين بإبرتين، وكنس أرض الحجاز في يوم عاصف بريشتين، ونقل بحرين زاخرين بمنخلين، وغسل عبدين أسودين حتى يصيرا أبيضين، أهون عليَّ من طلب حاجة من لئيم لوفاء دين

سيدنا عليٌّ سئل: ما الذل؟ قال:

أن يقف الكريم بباب اللئيم ثم يرده

قال النبيُّ عليه الصلاة والسلام:

خلوا سبيلها فإنّ أباها يحب مكارم الأخلاق

والآن اسمعوا دقة موقف النبي
قال لها: يا جارية إلى أين تريدين أن تذهبي؟
قالت: أريد اللحاق بأهلي في الشام،
فقال: ولكن لا تعجلي بالخروج حتى تجدي من تثقين به من قومك، ليبلغك بلاد الشام، فإذا وجدت الثقة فأعلميني،
وكأنها ابنته لما انصرف النبي عليه الصلاة والسلام
سألت عن الرجل الذي أشار إليها أن تكلمه، فقيل لها: إنه علي بن أبي طالب رضوان الله عليه، ثم أقامت حتى قدم ركب فيهم من تثق به، فجاءت النبي صلى الله عليه وسلم، وقالت: يا رسول الله، لقد قدم رهط من قومي لي فيهم ثقة وبلاغ،
فكساها النبي صلى الله عليه وسلم، ومنحها ناقة تحملها، وأعطاها نفقة تكفيها، وأطلق سراح قومها كلهم إكراماً لها، ولم يسمح لها بالخروج إلا مع من تثق به، كي يبلغها أهلها بسلام،
فخرجت مع الركب

إسلام عدي بن حاتم الطائي:

image
فلْنعُدْ إلى عدي بن حاتم في بلاد الشام، وهو هارب، قال عدي:
ثم جعلنا بعد ذلك نتنسم أخبارها، ونترقب قدومها، فو الله إني لقاعد في أهلي إذ أبصرت امرأة في هودجها تتجه نحونا، فقلت: ابنة حاتم، فإذا هي هي،
فلما وقفت علينا بادرتني بقولها القاطع الظالم، لقد احتملت بأهلك وولدك وتركت بقية والدك وعورتك،
فقلت: أيْ أُخَيَّة لا تقولي إلا أنْ تقولي خيراً، وجعلتُ أسترضيها حتى رضيت، وقصَّتْ علي خبرها، فإذا هو كما تناهى إليَّ، فقلت لها وكانت امرأة حازمة عاقلة: ما ترين في هذا الرجل، يعني محمداً،
قالت: أرى والله أن تلحق به سريعاً، فإن يكن نبياً فلسابق فضله، وإن يكن ملكاً فلن تذل عنده، وأنت أنت،
وعلى الحالتين الذهاب إليه غنيمة، فإذا كان نبياً فأنت من السابقين، وإذا كان ملكًا فلن تذلَّ عنده، وديننا كله مكارم أخلاق صريحة، والإسلام كله صدق وأمانة وأخلاق واستقامة-.
قال عدي: فهيأت جهازي، ومضيت حتى قدمت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، من غير كتاب ولا أمان، وكان بلغني أنه قال: إني لأرجو أن يجعل الله يد عدي في يدي، وقد بعث له بهذا الخبر، فدخلت عليه وهو في المسجد، فسلمت عليه،
قال: من الرجل؟
قلت: عدي بن حاتم،
فقام إلي، وأخذ بيدي، وانطلق بي إلى بيته،
فو الله إنه لماضٍ بي إلى البيت إذ لقيَتْه امرأة ضعيفة كبيرة، ومعها صبي صغير، فاستوقفته، وجعلت تكلمه في حاجة لها، فظل معها حتى قضى حاجتها، وأنا واقف،
فقلت في نفسي: والله ما هذا بملِك، ثم أخذ بيدي حتى أتينا منزله، فتناول وسادة من أدم محشوة ليفاً، فألقاها إليَّ،
وقال: اجلس على هذه،
فاستحييت منه، وقلت: بل أنت تجلس عليها،
قال: بل أنت،
فجلستُ عليها، وجلس رسول الله على الأرض، إذْ لم يكن في بيته سواها، فقلت في نفسي: والله ما هذا بأمر ملك، ثم التفتَ إليَّ
وقال: إيه يا عدي بن حاتم، ألم تكن ركوسياً تدين بدين بين النصرانية والصابئة؟
قلت: بلى،
قال: ألم تكن تسير في قومك بالمرباع، تأخذ ربع أموالهم، فتأخذ منهم ما لا يحل لك في دينك،
فقلت: بلى، وعرفت عندئذٍ أنه نبي مرسل، يعلم ما نجهل،
ثم قال لي: لعلك يا عدي، إنما يمنعك من الدخول في هذا الدين ما ترى من حاجة المسلمين وفقرهم، فو الله ليوشكن المال أن يفيض فيهم، حتى لا يوجد من يأخذه،
ولعله يا عدي إنما يمنعك من الدخول في هذا الدين ما ترى من قلة المسلمين وكثرة عدوهم، فو الله لتوشكن أن تسمع بالمرأة تخرج من القادسية على بعيرها حتى تزور هذا البيت لا تخاف إلا الله،
ولعله يا عدي إنما يمنعك من الدخول في هذا الدين أنك ترى أن المُلْك والسلطان في غيرهم، وايمُ الله لتوشكن أن تسمع بالقصور البيض من أرض بابل قد فتحت عليهم، وإن كنوز كسرى قد صارت إليهم،
فقلت: كنوز كسرى؟
قال: نعم كنوز كسرى،
قال عدي: عندئذ شهدت شهادة الحق، وأسلمت
عُمِّرَ عدي طويلاً، وكان يقول:
لقد تحققت اثنتان، وبقيت الثالثة، وإنها والله لا بد كائنة، فقد رأيت المرأة تخرج من القادسية على بعيرها لا تخاف شيئاً، حتى تبلغ البيت، وكنتُ في أول خيل أغارت على كنوز كسرى، هو نفسه وأخذتها، وأحلف بالله لتجيئَن الثالثة،
ولقد شاء الله أن يحقق قول نبيه عليه الصلاة والسلام، فجاءت الثالثة في عهد الخليفة الزاهد العابد عمر بن عبد العزيز، حيث فاضت الأموال على المسلمين حتى جعل مناديه ينادي: من يأخذ أموال الزكاة؟ من فقراء المسلمين؟ فلا يجد أحداً
سيدنا عمر بن عبد العزيز لا يجد فقيرًا يعطيه الزكاة، وصدق النبي عليه الصلاة والسلام، وبرّ عدي بن حاتم بقسمه.

والحمد الله رب العالمين

منقول عن:
السيرة – رجال حول الرسول – الدرس (26-50) : سيدنا عدي بن حاتم الطائي
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1993-04-12 | المصدر

تحميل ملف PDF من الدرس تحميل ملف Word من الدرس