لعلاقة بين الوضوء ومرض التراخوما

بسم الله الرحمن الرحيم

التراخوما:

أيها الإخوة الأكارم ؛ يُعجبني من المؤمن أنَّه إذا درس ، وتعلّم ، يوظّف هذا العلم في خدمة الحقّ ، فأخٌ كريم من إخوتنا المخصّصين في الفروع العلميّة أطْلعني البارحة على موضوع جدير أن أُطلعكم عليه ، هذا الموضوع يتعلّق بِمرضٍ يصيبُ العين ، هذا المرض اسمه التراخوما، هذا المرض التهابٌ يصيبُ ملتحمة وقرنيّة العين
image
وله أدوارٌ يمرّ بها ، تحريشٌ ، وحكّة خفيفتَين ، وتنتهي بالعمى ، ليس هذا يعنينَا فهذا موضوع مُستنبط من كتب الطبّ البشري ، ولكنّ الذي يعنينَا أنّ كاتبةً متخصّصة كتبَتْ مقالاً نشر لها في مجلة علميّة ، يصدرها مكتب المعلومات التابع للأمم المتحدة ، تقول هذه الكاتبة ، واستمعوا ، ودقِّقوا ، وتأمَّلوا ، واعرفوا دينكم ، تقول هذه الكاتبة : إنّ الاغتسال المنتظم ، والوُضوء للصلاة في المجتمعات الإسلاميّة قد ساعدَ كثيرًا في الحدّ من انتشار هذا المرض
image
التراخوما ، الذي يُعدّ السبب الرئيس للعمى في بلدان العالم الثالث ،
image
وأضافَت الكاتبة إنّ هناك ما يقربُ إلى خمس مئة مليون نسمة في جميع أنحاء العالم يُصابون بهذا المرض ، ويمكنهم تجنّب العمى إذا اتَّبعوا الطريقة الإسلامية في النظافة الواجبة على كلّ مسلمٍ قبل الصلاة ، وقالت : إنّه لوحِظَ في المجتمعات الإسلاميّة الملتزمة انخفاض نسبة الإصابة بهذا المرض
image
بل إنّه وصل إلى درجة الانعدام في المجتمعات الإسلاميّة التي تلتزم بالوضوء خمس مرّات في اليوم ، نسبة الإصابة بهذا المرض وصلَت إلى الصّفر ، إلى درجة الانعدام ،

بتطبيق أوامر الله نحصل فوائد لا تعد ولا تحصى:

يجب أن نؤمن أيّها الإخوة أنّ هذه الأوامر والنواهي من عند خالق البشر ، ومن عند الصانع ، ومن عند المصنّع ، من عند الخالق ، فلذلك من السذاجة أن تظنّ أنّ لأمر الله فائدةٌ أو فائدتين
image
إنّ له فوائد لا تُعدّ ولا تُحصى ، كاتبةٌ لا علاقة لها بأمر الدِّين إطلاقًا ، من خلال دراستها ، وتحقيقاتها ، والإحصاءات تجد أنّ نسبة الإصابة بمرض التراخوما الذي يُصيب خمس مئة مليون نسمة في العالم كلّ عام ، مُصابون بالعمى في أنحاء العالم ، بسَبب قلّة النظافة
image
لكنّ الوضوء قبل الصلاة ، تقول : إنّ الاغتسال المنتظم ، والوُضوء للصلاة في المجتمعات الإسلاميّة قد ساعدَ كثيرًا في الحدّ من انتشار هذا المرض.
هذا هو شرع الله ، لذلك قال بعض العلماء : إنّ العلاقة بين الطاعة ونتائجها علاقة علميّة ، والعلاقة بين المعصية ونتائجها علاقة علميّة .

والحمد الله رب العالمين