الجار بالمنظور الإسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الإخوة المؤمنون، نتحدّث عن إكرام الجار، الشيء الذي يُلفتُ النّظر في الأحاديث الشريفة أنّ النبي عليه الصلاة والسلام ربَط الإيمان كلّهُ بإكرام الجار، بل نفى عن الذي لا يأمنُ جارهُ بوائقه الإيمان إذًا كم هي علاقة هذا الخلق بالإيمان ؟ علاقةٌ وشيجة، بل هي علاقة ترابطيّة، فلو أُلغِيَت لأُلغيَ الإيمان.

حقوق الجار:

أيها الإخوة المؤمنون، للجار على الجار في القِيَم الإسلاميّة، وفي الآداب الشرعيّة حقوقٌ تُشبِهُ حقوق الأرحام، وهو الشيء الذي يلفتُ النظر، من هذه
1. الحقوق المواصلة بالزيارة
2. والمعاشرة بالمعروف أنْ تمْتَنِعَ من إيقاع الأذى، بل المعاشرة بالمعروف أن تحْتَمِلَ الأذى، وفرْقٌ كبير بين أن تمتَنِعَ عن إيقاع الأذى، وبين أن تحْتَمِل الأذى،
3. المناصرة بالحق،
4. النّصْح للجار،
5. تَهْنِئَة الجار، تَعْزِيَة الجار أي مشاركة الجار في المسرات والأفراح، مُواساتهُ في المصائب والأحزان،
6. حقّ الشُّفْعة أيْ إذا كنتَ تسْكن في بيتٍ، في طابقٍ واحد، ولك جارٌ أراد أن يبيعَ بيتهُ يجب أن يسألك قبل كلّ شيءٍ، فهو مُلزمٌ أن يبيعهُ لك بالسّعر الرائج فإذا باعهُ لِغَيرك يمكن أن تُقيم عليه دعْوى، والقاضي يُلزمُه بِفَسْخ البيع وبيْعِهِ لك، هذا هو حقّ الشّفعة .

من هو الجار:

في القرآن الكريم آيةٌ دقيقة،
يقول الله جلّ جلاله :

(وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً)

[سورة النساء]

مَوْطن الشاهد والجار ذي القربى والجار الجنب ذا القربى هو الجار الأقرب، والقريب الملاصق، الآن الأبنيَة الحديثة في مستوى واحد، أنت في شقّة، وهو في شقّة، هذا هو الجار الأقرب، والجار ذي القربى، وأما الجار الجنب فهو الذي جانبَكَ، أيْ ابْتَعَدَ عنك، وقد نضيفُ وأربعين فوقًا، وهذا في الأبْنِيَة الشاهقة، وفي بعض البلدان : وأربعين تحتًا، ستّ جهات كلّهم جوار،

الله جلّ جلاله، والنبي عليه الصلاة والسلام أوصى بالجار :

قَالَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

مَا زَالَ يُوصِينِي جِبْرِيلُ بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ

[رواه البخاري]

علاقات الإرث هي علاقات القرابة فقط، مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظَنَنْتُ أنّه سيُورُّثه، أغلبُ الظّن أنّ القريب تراه في الأسبوع مرّة، وهناك قريب تراه في الشّهر مرّة، ومعظم الأقارب تراه في العام مرّة ؛ في العيد فقط، لكنّ الجار تراه كلّ يومٍ، فالجار دائمًا أنت وإيّاه في مكان واحد .
عن النبي صلى الله عليه وسلم:
سأل النبي عليه الصلاة أصحابه فقال :

أتَدْرون ما حقّ الجار ؟ قال : إذا استعان بك أعنته، وإذا اسْتنْصرَك نصرْتهُ، وإن مرضَ عُدْتهُ، وإن أصابهُ خيرٌ هنَّأتهُ، وإن أصابتهُ مصيبةٌ عزَّيْتهُ، وإن مات شيَّعْتهُ، ولا تستطل عليه بالبناء، فتحجُب عنه الرّيح إلا بإذنه، وإن اشْتريْتَ فاكهةً فأهْدِ له منها، فإن لم تفعل فأدْخِلها سرًّا

لذلك لمّا جاء عمرَ بن الخطاب رجلٌ، وسألهُ :

هل يعرفُك أحد ؟ قال : نعم، فلان يعرفني، فقال : ائتني به، فلما جاء به، قال له : هل تعرفهُ ؟ فقال : نعم، قال : هل جاورْتَهُ ؟ قال : لا، قال : هل سافرتَ معه ؟ قال : لا، قال : هل حاككْتَهُ بالدّرْهم والدِّينار ؟ قال : لا، فقال عمر : أنت لا تعرفهُ

لذلك من الذي يعرفُك حقّ المعرفة ؟ جارُك، لأنّهُ مطّلِعٌ عليك، في مَدْخلك، ومخرجك، وفي شأنك كلّه .

عقوبة مؤذي جاره:

قَالَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

وَاللَّهِ لَا يُؤْمِنُ وَاللَّهِ لَا يُؤْمِنُ وَاللَّهِ لَا يُؤْمِنُ قِيلَ وَمَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الَّذِي لَا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَايِقَهُ

[رواه البخاري]

شيءٌ مُخيف، نفى عنه الإيمان كليَّةً بِقَسَمٍ وتَكرار، القسَم مؤَكِّد، والتَّكْرار مُؤَكِّد، والبوائق جمْعُ بائقة، السّرور والغوائل،
قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ لَا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ

[رواه مسلم]

كلُّ الذي أُريدُه أنْ تفْهموا الإسلام فهْمًا حقيقيًّا، فالإسلام معاملة، والإسلام أخلاق، الإسلام قِيَم، الإسلام مُثُل، الإسلام الْتِزام،
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلَا يُؤْذِ جَارَهُ وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ

[متفق عليه]

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

من آذى جاره فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله، ومن حارب جاره فقد حاربني، ومن حاربني فقد حارب الله

[رواه أبو نعيم]

لأنّك أنت حينما تؤذي الجار أنت تُسْقِطُ عباداتك كلّها، وتؤكّد للناس أنّ الدِّين كلامٌ فارغ، وأنّ الدّين رابطةٌ واهيَة، الدِّينُ معاملة، الدِّين تَضْحيَة، الدِّين أمانة .
خرج رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في غزاة فقال:

لا يصحبنا اليوم من آذى جاره، فقال رجل من القوم: أنا بلت في أصل حائط جاري فقال : لا تصحبنا اليوم

[رواه الطبراني]

إكرام الجار:

يعني من لوازم الإيمان بالله تعالى، وباليوم الآخر، إكرام الجار، وإكرام الضَّيف، والتّكلم بالحق، والسّكوت عن الباطل، هذه أساسيّات أخلاق المسلم .
قَالَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُحْسِنْ إِلَى جَارِهِ وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَسْكُتْ

[رواه مسلم]

كُنَّا في كفّ الأذى، كنّا في عدم الأذى، وفي النّهي عن الأذى، وفي أن يأْمَنَ جارُه بوائقهُ، والآن إذا كنتَ مؤمنًا بالله واليوم الآخر عليك أن تُحْسِن إلى جارك، كنّا في المواقف السَّلْبيّة ؛ عدم الأذى، وعدم الإقلاق، عدم الإزعاج، والآن الإحْسان .
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

خَيْرُ الْأَصْحَابِ عِنْدَ اللَّهِ خَيْرُهُمْ لِصَاحِبِهِ وَخَيْرُ الْجِيرَانِ عِنْدَ اللَّهِ خَيْرُهُمْ لِجَارِهِ

[رواه الترمذي]

صاحبان، صديقان، شريكان، جاران، خيرُ الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه، إذا فقْتَهُ بالإحسان فأنت أفضلُ منه، إذا فقْتَهُ في الانضباط فأنت أفضلُ منه، إذا فقْتَهُ في العفو فأنت خير منه.

إهداء الجار :

قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

يَا أَبَا ذَرٍّ إِذَا طَبَخْتَ مَرَقَةً فَأَكْثِرْ مَاءَهَا وَتَعَاهَدْ جِيرَانَكَ

[رواه مسلم]

هذه سنّة ؛ أنْ يتهادى الجيران بعض الطّعام، وهذه تَزيدُ المودّة مودَّةً، وتزيدُ العلاقة متانةً، تزيدُ الأخوّة أخوَّةً، تزيدُ الحبّ حبًّا ، قد تقَدِّمُ شيئًا لا يُذْكَر، لكن له معنى كبير .
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

يَا نِسَاءَ الْمُسْلِمَاتِ لَا تَحْقِرَنَّ جَارَةٌ لِجَارَتِهَا وَلَوْ فِرْسِنَ شَاةٍ

[رواه البخاري]

لا تحْقرنّ هديَّة تقدِّمها لجارتها ولو فرْسنَ شاة، وفرْسَن الشاة هو ظفرها أعليهِ لحْمٌ ؟ لا، هذا إذا كنت أيّتها الجارة لا تمْلكينَ غيره، قدِّميهِ لجارتك طبعًا ليس المَقصود تقديم ظفْر شاة، بل المقصود عدم الاسْتِحياء من إعطاء القليل، فإنّ الحِرْمان أقلّ منه .
عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ : إِنَّ لِي جَارَيْنِ فَإِلَى أَيِّهِمَا أُهْدِي ؟
قَالَ :

إِلَى أَقْرَبِهِمَا مِنْكِ بَابًا

[رواه البخاري]

لئلاّ تقع الحجاجات، لئلاّ تقع التخذيلات، مَبْدَأ، فأنت إذا دُعِيَت إلى دَعْوَتَين، فأنت ينبغي أن تؤدّي الأولى زمنًا، المؤمن يُلبّي الأولى، إذا أردت أن تهدي جارًا فالأقرب إليك .

تقديم المعونة للجار:

والنبي عليه الصلاة والسلام يأمرنا أن نأْذَنَ لِجِيراننا أن يستخدموا بعض حِيطان بيوتنا، وليس المقصود الآن حائط البيت، فالبيوت فيما مضى كانت متراكبة، فقد يحتاجُ الجار أن يضعَ خشبةً على حائط جاره، لكن المقصود أن تبْذلَ له بعض المعونة، وتسْمَحَ له بِبَعض التّصرفّات إن كانت تنْفعُهُ، ولا قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

لَا يَمْنَعْ جَارٌ جَارَهُ أَنْ يَغْرِزَ خَشَبَهُ فِي جِدَارِهِ

[متفق عليه]

لا تبيع حتى تستأذن جارك:

قَالَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ:

مَنْ كَانَ لَهُ شَرِيكٌ فِي حَائِطٍ فَلَا يَبِعْهُ حَتَّى يَعْرِضَهُ عَلَيْهِ

[رواه أحمد]

أي لا يَبِعْ حقّه في الشِّرْكة أو حقّه في البيت إذا كان له جارٌ حتى يستأذن جارهُ أو شريكه، وهذا لَعَمْري لَمِن أدقّ الحقوق التي بيّنها النبي عليه الصلاة والسلام .
كان في الشام أمير اسمهُ عبد القادر الجزائري، كان رجلاً عظيمًا، كان له جارٌ ضاقَتْ به الدنيا، واضْطرّ إلى بيْعِ بيْتِهِ فعَرَضَهُ للبيْع فَدُفِعَ له ثمنٌ بخْس، فانْفَعَل
وقال : والله لا أبيعُ جِيرَةَ الأمير بهذا المَبْلغ، هناك مَنْ أوْصَلَ هذا الخبَر إلى هذا الأمير، فاسْتَدْعى جارهُ وأعطاهُ المبلغ كلّه،
وقال : ابْقَ جارًا لي !! إنَّك لا تبيعُ جيرتي بهذا المبلغ، وأنا لا أبيعُك أبدًا .
الجار في نَظَر الإسلام مُعين، ناصِر، حارِس، أمين، يُطْعمُكَ إذا جُعْت يُهْدي إليك من طبْخه، ولو لم تكُن جائعًا، يُشارك في الأفراح والأتراح يُواسي ويُعزِّي في المصائب والأحزان، يُرْشِد، وينصَح، يتعاوَن معك على البرّ والتقوى، يعودُك إذا مرِضْت، يزورُك زيارة الأخوّة الخالصَة يحْفظُك في أهلك وذريّتِكَ، لا يخونك في مالٍ ولا أهلٍ ولا ولد.

الإساءة إلى الجار أكبر من أي إساءة:

من سعادة المرء أن يعيشَ مع جيرانٍ أفاضل، من مُتَع الحياة الدنيا أن تطمئنّ، إلى أنّ الذي إلى جانبك، والذي فوقك، والذي تحتك، يحبّك وتحبّه، يحفظ حرمتَكَ، وتحفظُ حرمتهُ، تحرصُ مالهُ، ويحرصُ مالك ويتفقّد أهلك، وتتفقّد أهلهُ في غيبَته .
اسْتَمِعوا أيها الإخوة إلى ما قاله النبي عليه الصلاة والسلام،
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأَصْحَابِهِ :

مَا تَقُولُونَ فِي الزِّنَا ؟
قَالُوا : حَرَّمَهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ، فَهُوَ حَرَامٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ،
قَالَ : فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ لِأَصْحَابِهِ لَأَنْ يَزْنِيَ الرَّجُلُ بِعَشْرِ نِسْوَةٍ أَيْسَرُ عَلَيْهِ مِنْ أَنْ يَزْنِيَ بِامْرَأَةِ جَارِهِ
قَالَ فَقَالَ : مَا تَقُولُونَ فِي السَّرِقَةِ ؟
قَالُوا : حَرَّمَهَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ، فَهِيَ حَرَامٌ،
قَالَ : لَأَنْ يَسْرِقَ الرَّجُلُ مِنْ عَشْرِ أَبْيَاتٍ أَيْسَرُ عَلَيْهِ مِنْ أَنْ يَسْرِقَ مِنْ جَارِهِ

[رواه أحمد]

أحب لجارك ما تحبه لنفسك :

قَالَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يُؤْمِنُ عَبْدٌ حَتَّى يُحِبَّ لِجَارِهِ أَوْ قَالَ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ

[رواه مسلم]

ألا إنّ أربعين دارًا جارًا، أربعون جارًا من أربع جِهات، وهناك عشرة نحو الأعلى، أو أقلّ من ذلك، هؤلاء كلّهم جيرانك، وأنت مُطالبٌ أن تُحسِن إليهم، وأنْ تكفّ الأذى عنهم، وأن تحْتَمِلَ أذاهم، وأن تُحْسِنَ إليهم، إذا كنتَ كذلك فنحن في بَحْبوحة، ونحن في خير، والله في عَوْن العبد ما دام العبد في عون أخيه .
ماذا يُقاس على هذا التوجيه ؟ إذا أرسلْت مع ابنك إلى المدرسة فاكهة غاليَة الثّمن أو نادرة، أو قِطع من الحلويّات غاليَة جدًّا، وأكلها أمام زملائِهِ الفقراء، هذا يدخلُ في هذا التوجيه، فإذا اشْتريْتَ فاكهةً فأهْدِ له منها، فإن لم تفعل فأدْخِلها سرًّا، ولا يخرج بها ولدك لِيَغيضَ ولدهُ، ولا تؤْذِهِ بِقُتار قدرك، إلا أن تغرف له منها .

كيف نتعامل مع الجار السيء:

أيها الإخوة الأكارم،
كي نقطف ثِمار الإسلام، بادِرْ أنت، اقْطَع لسان جارك، كيف تقْطعْهُ ؟ بالمِقصّ أم بالإحسان إليه، بادِرْ أنت الجار السيّئ بالإحسان إليه يصبحُ صالحًا فالسيّئ إذا أحْسنْتَ إليه حجَّمْتَهُ، حجَّمته وأربكْتهُ، وأسْكَنْتَ لِسانهُ .إلا أن يكون سيء جداً ولم يرتدع هناك عِلاج ذكره النبي عليه الصلاة والسلام، للجار المسيئ جداً ولا يرتدع هذا العلاج اسمهُ إسقاط الاعتبار الاجتماعي .
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَشْكُو جَارَهُ فَقَالَ اذْهَبْ فَاصْبِرْ فَأَتَاهُ مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلَاثًا فَقَالَ :

اذْهَبْ فَاطْرَحْ مَتَاعَكَ فِي الطَّرِيقِ، فَطَرَحَ مَتَاعَهُ فِي الطَّرِيقِ، فَجَعَلَ النَّاسُ يَسْأَلُونَهُ فَيُخْبِرُهُمْ خَبَرَهُ فَجَعَلَ النَّاسُ يَلْعَنُونَهُ، فَعَلَ اللَّهُ بِهِ، وَفَعَلَ وَفَعَلْ، فَجَاءَ إِلَيْهِ جَارُهُ فَقَالَ لَهُ : ارْجِعْ لَا تَرَى مِنِّي شَيْئًا تَكْرَهُهُ

[رواه أبو داود]

معنى ذلك أنّ الإنسان يعيشُ بِسُمعته، ويعيشُ بِكَرامته، يعيشُ بِثَناء الناس عليه، فحينما بالغ هذا الجار بالإساءة إلى جاره، النبي عليه الصلاة والسلام أهْدَرَ كرامته، هذا لا كرامة له، ولا غيبة له، اُذْكر ما يفعلهُ لِيَحذر الناس منه .

النار جزاء مؤذي جاره:

قيل للنبي صلى الله عليه وسلم : إن فلانة تقوم الليل، وتصوم النهار، وتفعل، وتصدق، وتؤذي جيرانها بلسانها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا خير فيها، هي من أهل النار،
قالوا : وفلانة تصلي المكتوبة، وتصوم رمضان، وتصدق بأثوار، ولا تؤذي أحدا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هي من أهل الجنة

[رواه البيهقي]

معنى ذلك أنّ الدّين معاملة، ولا قيمة لصلاتها الكثيرة، ولا قيمة لِصِيامها الكثير، ولا قيمة لِصَدقتها، إنما القيمة بالإحسان .
هذه المرأة التي تبْدو مسلمة من حجابها، من سُبحتها، ولكنّها تكيد، وتفعَل، وتفرّق بين الأحبّة، وتنمّ وتغْتاب، وتؤذي الناس، وتكيد لهم حجابها، وصيامها، وصلاتها، وصدقتها، وأورادها لا ينْفعانها من الله شيئًا .
قالوا إنّ فلانة – بالعكس – تصلّي المكتوبات فقط، وتصدّق بالأُقط، ولا تؤذي جيرانها قال : هي في الجنّة “.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم :

ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه، وهو يعلم به

[رواه البزار]

إنّ عبد الله بن عمر رضي الله عنه ذُبِحَت له ذبيحة، فقال :

هل أهْدَيتُم لِجارنا، وكان جارهُ من أهل الكتاب معنى ذلك أيّ جارٍ يجبُ أن تُحسنَ إليه، ولو لم يكن مسلمًا

وهذا حديث صحيح أخذه عن النبي صلى الله عليه وسلّم .

المؤمن الحق:

عرّف النبي المؤمن بأنّ نفسهُ في عَناء، والناس منه في راحة، هو الإنسان حينما ينحرف، حينما يأخذ ما ليس له يُصبحُ مع نفسهِ في حرْب وهذه هي الفِطرة، فطرتهُ سليمة، فإذا حادَ عن مبادئها شعَرَ بِتَأنيب الضّمير، وشعر بما يُسمّى بِعُقدة الذّنب، دائمًا في حرْبٍ مع نفسهِ، فالمؤمن من صفاته أنَّه في عَناءٍ مع نفسه، والناس منه في راحة، أيْ علامة المؤمن أنّ الناسَ يأمنونه، ولا يقْلقون منه، لا تأتيهم منه مُقلقات رجلٌ سلام، رجل محبّة، رجل عطاء، رجل مسامحة، رجل عفْو، لذلك علامة المؤمن أنّ الناسَ يأمنونه، وعلامة المسلم أنّ الناس يسْلمون من يده ولسانه، السلامة غير الأمْن، قد تُسالِم فلانًا، ولا تؤذِيهِ، ولكنّه يخافُ منك، لكنّ علامة الإيمان مرتبةٌ فوق السّلامة، المسلم من سلِم الناس من لسانه ويده، ولكنّ المؤمن مَنْ أمِنَه الناس على أموالهم، وعلى أعراضهم، عُنْصُرُ الأمْن أبلَغ من عُنْصُر السّلامة، قد تقعُ فريسة القلق وأنت في سلامة، قد تعيشُ طول حياتك من الأمراض، لكنّك تخاف بعض الأمراض، أنت من خوف المصيبة في مصيبة، الناس قد يسْلمون ولا يأْمَنُون، لكن علامة الإيمان أنّ الناس يأْمَنُونك، لا يسْلمون منك، إذا قال قائلٌ : أنا جاوَرْتُ فلانًا ثلاثين سنة فلَمْ يُقْلِقني إطلاقًا، إذًا سلِمُوا منك، ولكنّ المؤمن لا يُمكن أن يتوقّع منك الإزعاج، فرْقٌ كبير بين السلامة والأمْن، المسلم لا يؤذي، لكنّ المؤمن يعتقدُ الناس اعتقادًا جازمًا أنَّه لا يمكن أن يؤذي، ليس هذا من شأنه، ولا من طبيعته، وهذا معنى تقول فلان لمْ يسْرق، وفلان ما كان له أن يسرق، في العبارة الأولى نفَيْتَ الحَدَث، لكن في العبارة الثانيَة نفيْتَ الشّأن كلّه .

والحمد الله رب العالمين

منقول عن: خطبة الجمعة – الخطبة 0411 : سلسلة الأخلاق14 ( حقوق الجار ).
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1992-10-09 | المصدر

تحميل ملف PDF من الدرس تحميل ملف Word من الدرس