بسم الله الرحمن الرحيم



تمهيد :


هل هنالك نوم صحي وآخر غير صحي ؟ نعم هذا ما يقوله العلم المعاصر وقد علمنا النبي صلى الله عليه وسلم كيف يكون النوم الصحي ، وعلمنا أيضاً نموذج رائع للنوم والاستيقاظ ، بحيث يبقى الإنسان بأعلى درجات الصحة الجسدية والنفسية والقلبية.


دعاءه عند النوم :


1- كان يدعو فيقول:

((اللهم إنْ أَمْسكْتَ نَفْسي فارْحَمْها، وإنْ أرْسَلتَها فَاحْفَظْها ))


[البخاري ، ومسلم عن أبي هريرة]



دعاءه إذا آوى إلى فراشه:


1- كان يقول :

((باسْمِك اللَّهمَّ أحيا وأمُوتُ))


[البخاري عن حذيفة بن اليمان]


2- ويقول أيضاً:

(( الحمد لله الذي أطعمنا، وسقانا ، وكفانا ، وآوانا ، فكم مِمَّنْ لا كافيَ له ولا مُؤوي))


[رواه مسلم عن أنس بن مالك]


3- ويقول أيضاً :

((اللَّهمَّ ربَّ السماواتِ وربَّ الأرضِ ، وربَّ العرْشِ العظيم ، وربَّ كُلِّ شيء ، فالِقَ الحَبِّ والنَّوَى ، مُنْزِلَ التَّوراةِ ، والإِنْجِيل ، والفرقان ، أَعُوذ بك من شرِّ كُلِّ ذي شر أنتَ آخِذٌ بِناصيته، أَنت الأولُ فليس قبلك شيء ، وأنت الآخِرُ فليس بَعدَك شيء ، وأنت الظَّاهِرُ فليس فوْقَك شيء ، وأنت الباطِنُ فليس دُونَك شيء اقْضِ عنا الديْنَ وأغْنِنا من الفقرِ ))


[مسلم عن أبي هريرة ]



دعاءه قبل أن ينام :


1- كان يجمع كفيه وينفث فيهما ويقرأ:

﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ ﴾


[سورة الإخلاص]



﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ﴾


[سورة الفلق]



﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ ﴾


[سورة الناس]


ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده؛ يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل هذا ثلاث مرات.


كيفية نومه :


1- كان ينام على شقه الأيمن ، ويضع يده اليمنى تحت خده الأيمن، ويقول:

((اللَّهمَّ قِني عذابكَ يومَ تبعثُ عبادك))


[ الترمذي عن حذيفة بن اليمان]



الانتباه من النوم :


1- كان إذا انتبه من نومه – الانتباه من النوم غير الاستيقاظ، أحياناً الإنسان يصحو وهو نائم- وكان إذا انتبه من نومه قال:

((الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النُّشور ))


[ متفق عليه عن حذيفة بن اليمان]


ويقول:

(( اللَّهمَّ لك الحمدُ، أنْتَ نور السمواتِ والأرضِ ومَن فِيهنَّ، ولك الحمدُ أنت قيم السمواتِ والأرضِ ومن فيهن، ولك الحمدُ، أنت الحقُّ، وَوَعْدُكَ الحقُّ، ولقاؤكَ حَقٌّ، والجنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ، والنَّبيُّونَ حَقٌّ، ومحمدٌ حَقٌّ، والساعةُ حَقٌّ ، اللهم لك أسلمتُ، وبِك آمَنتُ، وعليك توكلتُ، وإليك أنبت، وبِك خَاصَمْتُ، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قَدَّمتُ ، وما أخَّرْتُ ، وما أَعلَنتُ ، وما أسررتُ، أنت إلهي لا إِلهَ إلا أنت ))


[ متفق عليه عن ابن عباس]



استيقاظه :


1- كان يقول عندمّا يستيقظ:

((الحمد لله الذي عافاني في جسدي وَرَدَّ عَلَيَّ رَوحي ، وأذِنَ لي بذِكرِه))


[الترمذي عن أبي هريرة]


2- ويقول أيضاً:

((لا إلهَ إلا أنتَ، سبحانك، اللهم إني أستَغفِرك لِذَنبي، وأَسألك رحمتك ، اللَّهمَّ زِدني علماً ، ولا تُزغ قلبي بعد إذ هَدَيْتَني، وَهب لي من لَدنكَ رحمة، إِنَّك أنت الوَّهاب))


[ البخاري عن عائشة]


ثم يتسوك، وربما قرأ عشر آيات من آخر آل عمران:

ِ﴿ إنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا ما خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾


[ سورة آل عمران الآية :190و191 ]



مكان نومه :


كان عليه الصلاة والسلام ينام على الفراش تارة، وعلى الحصير تارة، وعلى الأرض تارة، وعلى السرير تارة.


مدة نومه :


كان نومه أعدل النوم؛ وهو أنفع ما يكون من النوم ، فلم يكن نومه لساعات طويلة.


تقسيم نومه :


كان عليه الصلاة والسلام ينام أول الليل ، ويقوم آخره.

السيرة النبوية - هدي النبي صلى الله عليه وسلم - الدرس ( 02 - 48 ) : هديه في نومه وفراشه.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2-3-1998 | المصدر