أهداف الموقع

إيصال المعلومات الصحيحة والدقيقة لمن يريد التعرف على الإسلام من دون الخوض بالجزئيات وإنما يتحدث بعمق عن العموميات والأصول والكليات الأساسية للدين الحنيف بغية الوصول بالزائر إلى التمييز بين الخطأ والصواب بين الإساءات التي تناولت الدين الإسلامي وبين حقيقة الإسلام

فكرة عن الموقع

تم إحداث الموقع عقب أحداث مؤسفة في العالم الغربي تناولت الدين الإسلامي من تشويه صورته وصورة نبيه صلى الله عليه وسلم بغية إيصال المعلومات الصحيحة عن ديننا وقرآننا ونبينا وكان لا بد من تضافر الجهود لإيصال الحقيقة وتبيينها من هنا كانت الانطلاقة

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
يُطْبَعُ الْمُؤْمِنُ عَلَى الْخِلالِ كُلِّهَا إِلا الْخِيَانَةَ وَالْكَذِبَ
[ أخرجه أحمد في مسنده ]

من أحاديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

آية ودواء لمرض


السبب لبراءة اختراع وعلاج لمرض كان نتيجة التفكر في آية من القرآن!
متابعة القراءة


Placeholder

موضوعات مميزة


Placeholder

التوحيد طريقك لتحقيق إنسانيتك


هل صحيح أن الاعتقاد بمضمون لا إله إلا الله تقليداً لا يقبل منك أبداً لابد أن يصبح اعتقاد تحقيقي؟ لماذا جميع مشاكل الإنسان منشأها ضعف بالتوحيد؟ ما هو أشد أنواع الظلم الذي يقوم به الإنسان ولماذا؟ ما هي معاني “إله”؟ هل التوحيد له مقتضيات وما هي؟


Placeholder

العافية والمرض من منظور الدين


تُرى ما هو مفهوم العافية والمرض من المنظور الإسلامي؟
وفقا لذلك كيف علينا أن نتعامل معهما؟


Placeholder

السيدة فاطمة الزهراء 3


كلما كان عملك طيباً كان الموت مريحاً، وكان الموت محبباً، وكان الموت عرساً، وكان الموت تحفةً
فكل بطولتك أن تستقيم على أمر الله، وأن تعمل صالحاً حتى يكون الموت محبباً إليك، لأن الموت عند الناس أكبر مصيبة
قالت فاطمة عليها السلام: وا كرب أباه. فقال عليه الصلاة والسلام: لَيْسَ عَلَى أَبِيكِ كَرْبٌ بَعْدَ الْيَوْمِ.



في النوم

كان عليه الصلاة والسلام إذا انتبه من نومه يقول:

(( اللَّهمَّ لك الحمدُ، أنْتَ نور السمواتِ والأرضِ ومَن فِيهنَّ، ولك الحمدُ أنت قيم السمواتِ والأرضِ ومن فيهن، ولك الحمدُ، أنت الحقُّ، وَوَعْدُكَ الحقُّ، ولقاؤكَ حَقٌّ، والجنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ، والنَّبيُّونَ حَقٌّ، ومحمدٌ حَقٌّ، والساعةُ حَقٌّ ))

[ متفق عليه عن ابن عباس]


 

رأيك يهمنا


أسمك الكريم (مطلوب)

بريدك الإلكتروني (مطلوب)

عبر عن رأيك وملاحظاتك في الموقع الجديد