أمية النبي وسام شرف له

بسم الله الرحمن الرحيم

أمية النبي وسام شرف له وأميتنا وصمة عار بحقنا :

قد يقول أحدكم:
لماذا النبي الكريم نبي أميّ؟
هناك تعليق لطيف جداً:
أمية النبي لها معنى كبير، لو أن النبي الكريم كان يقرأ، ويكتب، ومن لوازم القراءة أن يستوعب ثقافة العصر، فإذا جاء الوحي، مع كل كلمة يقولها لأصحابه،
يقال يا رسول الله: هذه من ثقافتك أم من الوحي؟
قال له:

(وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ)

[سورة العنكبوت الآية: 48]

 

img

 

(وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)

[سورة النجم]

إذاً أمية النبي وسام شرف له، وأميتنا وصمة عار بحقنا، لأن الله علمه.

والحمد الله رب العالمين

منقول عن:
محاضرات وندوات خارجية – أستراليا – الرحلة3 – المحاضرة ( 20 – 25 ) : ذكرى المولد – أخلاقه وشمائله ومواقفه.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2012-02-06 | المصدر

تحميل ملف PDF من الدرس تحميل ملف Word من الدرس